كلية العلوم والآداب بخليص

نشأت الكلية

إنشئت كـلـيـة العلوم و الآداب بمحافظة خليص بتاريخ 30/12/1429هـ واستقبلت الكلية طلبها في6/10/1430هـ كفرع لجامعة الملك عبد العزيز من مجمع كليات شمال جدة وتحتوي على ستة أقسام علمية وأدبية وهي  قسم الأحياء، قسم الكيمياء، قسم الرياضيات، قسم الفيزياء، قسم الحاسبات وتقنية المعلومات،  وقسم اللغة الإنجليزية. وتعتمد الكلية على المعايير الدولية والعالمية في تطبيق الخطط الدراسية مستخدمة أحدث الطرق والوسائل التعليمية مثل السبورات الذكية و أنظمة العرض الإلكترونية المسموعة و المرئية و عدد من معامل الحاسب الآلي و اللغة الإنجليزية ومختبرات علمية لأقسام الكيمياء و الفيزياء و الأحياء بأنظمة أمان و سلامة و جودة عالمية تمهيداً لمتطلبات الاعتماد الأكاديمي وطبقاً لأنظمة الجودة التي تعطي قيمة إضافية للكلية ومخرجاتها ، وتعمل الكلية على استحداث وإنشاء برنامج و شعب جديدة  تلبي حاجة المملكة من الكوادر المؤهلة لسوق العمل، حيث تم اعتماد برنامج شعبة نظم المعلومات الإدارية في قسم الحاسبات وتقنية المعلومات،كما يتم الإعداد لاعتماد برنامج شعبة الترجمة في قسم اللغة الأنجليزية، وبرنامج شعبة الأحياء التقنية والبيئية في قسم الأحياء.                        

تعتبر هذه البرامج المستحدثة نواة لتطوير الكلية إلى كليات ومؤسسات تعليمية ذات خدمات تعليمية راقية ومن  هذه الشعب :

1)       قسم نظم المعلومات الإدارية 

    تمثل نظم المعلومات عصب الحياة المعاصرة في الأعمال على جميع المستويات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة. وأصبح من الصعب جداً في هذا العصر المتسارع والمتشابك إدارة الأعمال بالطرق التقليدية دون الاعتماد على نظم المعلومات الحديثة في التخطيط والمراقبة والتحكم في جميع أنشطة بيئة الأعمال المختلفة. وعليه فإن قسم نظم المعلومات الإدارية يساهم مباشرة في دعم خطط التنمية الوطنية بتخريج شباب قادر على فهم نظم المعلومات الحديثة والتعامل معها و تسخيرها في خدمة أهداف الأعمال والتنمية على المستوى الفردي والمؤسساتي والوطني. ويتميز خريج هذا القسم بكونه يجمع بين الخلفية العلمية الإدارية والخلفية التقنية الفنية في مجال نظم المعلومات، وبالتالي يتمكن من ملء الفراغ في التواصل بين بيئة الأعمال وبيئة التقنية، وهذا المزيج بين إدارة الأعمال والتقنية يعطي الخريج القدرة على تحقيق توظيف أفضل للتقنيات في جميع مجلات إدارة الأعمال المختلفة مثل: التسويق، إدارة العمليات والإنتاج، التجارة الدولية، الموارد البشرية والإدارة المالية، وخاصة مجال التجارة الإلكترونية. ويزود قسم نظم المعلومات الطلاب في جانبه التقني والفني بالمهارات اللازمة لتصميم وتطوير نظم المعلومات ومتطلباتها ومكوناتها والمفاهيم المتعلقة بكيفية عمل هذه المكونات في نظام متناسق لتحقيق الأهداف المطلوبة. كما يتناول أيضاً تطبيقات نظم المعلومات في إدارة الإعمال و تأثيرها على المنظمات المعاصرة في إعادة صياغة الأنشطة والأعمال بما يحقق التوافق بين النشاطات التقنية وغير التقنية ويحقق الاستفادة القصوى منها لتحقيق أعلى إنتاجية ممكنة وبالتالي تحقيق القدرة على المنافسة في الأسواق.

2)      شعبة الترجمة في قسم اللغة الانجليزية:

    وتنفرد هذه الشعبة على مستوى الجامعات السعودية بخصائص مميزة إذ أنه يقدم للدارسين فرصة حقيقية للتقدم في مجال علوم الترجمة على الصعيدين الأكاديمي والمهني تمكنهم في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ المملكة من القيام بدور فعال في حقول مختلفة منها الإعلام والتجارة والاقتصاد والقانون والاحتياجات العلمية والمؤسساتية والبحثية. وبينما تتسم برامج الترجمة في المنطقة بالتقليدية ويغلب عليها التعامل بلغتين فقط ( العربية والإنجليزية )، فان برنامج دراسة الترجمة بكلية العلوم والآداب بخليص يطمح إلى الاستفادة من التقدم الكبير الحاصل في دراسات وتكنولوجيا الترجمة واستثمار هذا التقدم لصياغة خطة تعليمية /تدريبية تهدف إلى تمكين الدارسين من إنجاز عمليات ترجمة ونقل ذات مستوى مرموق بين عدة لغات مختلفة، الأمر الذي يتناسق مع المشاريع التطويرية للبلد وعمليات النقل للعلوم والمهارات والفكر والاستفادة منها بطرق تتلائم مع المتطلبات المحلية.

3)      شعبة الأحياء التقنية والبيئية في قسم الأحياء:

     هو برنامج يعتمد على الربط بين علوم الأحياء والتكنولوجيا البيئية وهو تخصص جديد ومطلوب من كآفة الوكالات العالمية والمحلية بل وقيادة العالم، حيث يعتبر الحفاظ على البيئة مسؤولية إنسانية وعلمية لكل المهتمين بالبرامج الوطنية وإعداد كوادر محترفة وقادرة على قيادة العمل الصناعي بشكل يحمي الطبيعة ويستثمرها بشكل صحيح. لقد تبلورت فكرة قسم علوم الأحياء بخطته التطويرية للمناهج الدراسية بأسلوب دمج علوم الأحياء بالتكنولوجيا بغرض المساهمة في تحسين وضع الإنسان، وتأهيل الأمة للمنافسة الدولية في عصر العولمة. وإن الطلب لهذا التخصص يتزايد بشكل كبير في سوق العمل لندرة المتخصصين في هذا المجال حيث تعرض الوظائف بعروض مغرية لاجتذاب الخرجين للعمل في الأماكن الصناعية، يقدم هذا البرنامج  للطلاب مقررات دراسية متقدمة في علوم الأحياء ومفاهيم التكنولوجيا وكيفية تطبيقها على علوم البيئة للحفاظ على الحياة من تأثيرات تغير المناخ العالمي، إن هذا المشروع لتطوير مناهج علوم التقنية الحيوية موجه ببرنامج شامل لتلبية حاجة المملكة في المرحلة القادمة لمعايير صناعية وبيئية تعتمد في تطوير الصناعة وتسخير الموارد الطبيعية النفطية والمعدنية للنهوض بالوطن، بربطها بالحفاظ على البيئة الطبيعية للأرض والإنسان بأجيال مؤهلة ومحترفة بالمهارات التقنية الحيوية.

 
أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 5/19/2015 1:34:12 PM